شفط الدهون بالفيزر

هي شفط الدهون بالموجات فوق الصوتية ، و الهدف الأساسي من عملية شفط الدهون بالفيزر هو إزالة الدهون أو السمنة الموضعية من مناطق معينة من أجل نحت القوام وتحسين الشكل الخارجي للجسم ليظهر الشخص بمنظر أجمل وأفضل نفسيًا له قبل أي شئ آخر .

يوم الجراحة:
يختلف نوع التخدير فى عملية شفط الدهون بالفيزر حسب حالة المريض فشفط الدهون من المناطق الصغيرة أو المتوسطة يمكن إجرائه تحت التخدير الموضعي مع إعطاء بعض المسكنات أو حتى بدونها، بينما يفضل التخدير الكامل عند شفط الدهون من المناطق الكبيرة ذات الحجم والمساحة الكبيرة، و تستغرق العملية حوالى 4 ساعات.

يمكن نحت المنطقة المراد نحتها أو تنسيقها عن طريق استخدام الأدوات المخصصة فى جهاز الفيزر والذي يعمل على إذابة الدهون عن طريق تسليط الموجات فوق الصوتية عليها ومن ثم سحبها من المنطقة المرادة ليتم نحتها.

يتم عمل فتحات صغيرة قطرها لا يتجاوز النصف سنتيمتر فى الأماكن التى يضعها الطبيب على الجسم، وذلك للسماح لأنبوب الفيزر بالدخول الكامل للمنطقة المراد سحب الدهون منها وعلاجها.

حقن المحلول السائل فى المنطقة المراد علاجها ، و يتكون المحلول الذي يتم حقنه بالجسم على محلول ملحي ومخدر موضعي أما فيما يخص الكمية فهي تختلف بحسب المنطقة التى تخضع للعلاج.

مرحلة الفيزر، يتم في هذه المرحلة إدخال أنبوب الفيزر لتسليط الموجات فوق الصوتية فى المناطق المراد علاجها لتذويب الدهون وتحويلها إلى سوائل يسهل شفطها ، ثم يتم إخراج أنبوب الفيزر وإدخال الأنبوب الخاص بشفط الدهون المذابة والذي يعلب الدور النهائي فى إخراج الدهون المذابة خارج جسم المريض.

بعد الجراحة:
تصل الآلام فى عملية شفط الدهون بالفيزر الى اقل درجات الألم مقارنة بـ عملية شفط الدهون بالليزر وعمليات شفط الدهون العادية، كما أن المريض في استطاعته تحمل آلامها والتى لا تعتبر قوية جدًا لكن المسألة لا تخلو من أن البعض قد يعانى من آلام قليلة.

هذه المقالة كُتبت ضمن التصنيف جراحة الجسم. الوسوم: , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.