عملية حقن الدهون

هي عبارة عن جراحة بسيطة يتم فيها أخذ الدهون التي سيتم حقنها من دهون موجودة في جسم المريض نفسه، بحيث تشفط و تُستخلص تلك الدهون من مناطق محددة في الجسم كالبطن أو الفخذ، ثم يُحقن بمنطقة أخرى يحتاج المريض إلى زيادتها، و تهدف الى إعادة الشكل الجمالي المتناسق للجسم أو الوجه بعد تأثره بالخضوع لرجيم قاسي ، و التغلب على آثار الشيخوخة و التجاعيد خاصه في الوجه و بعض المناطق الاخرى في الجسم كاليد و الذراعين .

يوم الجراحة:
يتم تفتيت الدهون في منطقة مليئة بالدهون كالبطن أو الفخذ باستخدام الفيزر ، ثم يتم شفطها ، ثم تصفية الدهون و فصلها ، ثم يتم نقل الدهون وحقنها في المكان المطلوب زيادته.
يقوم الطبيب أولاً بتخدير المريض موضعيًّا أو كليا حسب الحالة ، ثم يُحدد المنطقة التي سيتم استخلاص الدهون منها، ثم يقوم الطبيب بشفط الدهون بعد تفتيها باستخدام الفيزر ، ثم يُصفى الخليط المأخوذ وتفصل الخلايا الدهنية ، ثم توضع في حقن خاصة مختلفة الحجم وتُحقن حسب المنطقة المتفق على حقنها بين المريض والطبيب حتى تصل إلى الشكل والكمية المطلوب زيادتها، وتوضع لصقات طبية على الفتحات بالمنطقة التي تم أخذ الدهون منها والتي وُضعت بها.

بعد الجراحة:
يظهر ورم بسيط في تلك المناطق المأخوذ منها والموضوع فيها كمية الدهون، إلا أنها سرعان ما تزول بعد فترة تتراوح بين أسبوع وأسبوعين، يمكن الخضوع لثلاث أو أربع جلسات حقن من فترة ستة أشهر إلى سنة.

هذه المقالة كُتبت ضمن التصنيف جراحة الجسم. الوسوم: , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.